لا شك أن هناك حاجة ماسة للاستثمار والابتكار في النظام التعليمي في ليبيريا . فقد أخرجت عقود الحرب الأهلية 42٪ من الأطفال خارج المدرسة. وتبلغ نسبة القدرة على القراءة والكتابة في ليبيريا  57%. على الرغم من أن 1.5 مليون طفل موجودون في المدرسة وتعتبر الفصول الدراسية مكتظة، إلا أن العديد من الأطفال لا يستطيعون القراءة في الوقت الذي يصلون فيه إلى المستوى الثانوي. ولا يواصل سوى 20% من الأطفال الملتحقين بالمدارس الابتدائية إلى المرحلة الثانوية.

وتعمل الحكومة بشكل جدي مع مقدمي الخدمات التعليمية الذين لديهم نماذج مثالية في إدارة المدارس، ودعم المعلمين، وتحسين مخرجات التعليم وذلك للقيام بالتحوّل الكامل في المدارس الابتدائية والروضات.

وتعد أكاديميات بريدج Bridge الدولية أول شريك يقوم بالمساهمة في هذه المبادرة، إلى جانب المنظمات الليبيرية الأخرى. وتمول هذه الشراكة بالكامل من قبل الجهات الدولية المانحة ، ولن تستخدم أي أموال مخصصة للبرامج التعليمية القائمة. وقد نفذت بريدج نماذجها المجربة في أكثر من 50 مدرسة، وتعمل كذلك في كل من كينيا وأوغندا ونيجيريا. وقد كانت بريدج شريكاً سبّاقّاً وناجحا للآباء والحكومات، حيث حققت مكاسب تعليمية مهمة لتلاميذها. ففي كينيا، حصل التلاميذ الرواد في بريدج على فرصة أعلى بنسبة 40٪ لاجتياز الامتحانات الوطنية الأولية في عام 2015م. ونحن نهدف إلى تحقيق نتائج مماثلة في ليبيريا ونرحب بأي مستثمر يطمح في الشراكة مع حكومة ليبيريا لتوفير التعليم الجيّد وسكّانها

gallery/education