gallery/website design.jpg222

تقوم الحكومة الليبيرية، بالشراكة مع مجتمعات التنمية، بخطوات واسعة في معالجة تحديات البنى التحتية والمؤسساتية
 
لقد عانت ليبيريا بشدة من سنوات الصراع التي دامت 14 عاماً، ولا يزال مخزون البلد من البنى التحتية الأساسية ضعيف وغير كاف. بيد أن هناك العديد من الفرص لعكس هذا الاتجاه. وتوفر أولويات الاستثمار في البنية التحتية ذات الصلة مثل الطرق والموانئ والطاقة والمرافق الصحية وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات إمكانات استثمارية كبيرة يمكن أن تخرج ليبيريا  من العزلة النسبية. ومن شأن ذلك أن يقوم بتمكين ليبيريا  على الصعيد المحلي من الاضطلاع بدور أكبر في التجارة الزراعية داخل اتحاد نهر مانو، وفي مجالات الطاقة والاتصالات والتجارة العابرة على الصعيد الإقليمي وفي إطار المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا، وعلى الصعيد العالمي كوجهة استثمارية جذابة تنافسية عالمية للتصنيع والتعدين والصناعة الزراعية 

ويرى مصرف التنمية الأفريقي أن البنية الأساسية الفقيرة تشكل عائقاً حاسماً أمام النمو السريع والحد من الفقر. وتدرك استراتيجية ليبيريا  الجديدة للحد من الفقر، وخطة التحول التابعة لها، بأنه لا يمكن تحقيق النمو الاقتصادي دون وجود بنية تحتية كافية. وفي الوقت نفسه، تشير الأفكار الرئيسية المستمدة من تاريخ الأمة الليبيرية إلى أن الفوائد الاجتماعية والاقتصادية للنمو يجب أن تكون شاملة، حيث يجب تقليل التوجه الغير شامل والمحدد إلى أدنى حد لتجنب النمو بدون التنمية والتطوير.  ولذلك يجب التخطيط لاستثمار البنية التحتية لدعم ممرات النمو الرئيسية التي تربط المراكز الحضرية بالوسط الريفي، ولدعم الظروف المواتية للتقدم الاقتصادي لأصحاب الحيازات الصغيرة والقطاع الخاص المحلي، فضلاً عن المستثمرين الأجانب.  ويجب أن تسعى خدمات البنية التحتية جاهدة إلى تحسين النوعية المقدمة للمواطنين، وتوافر هذه البنى للجميع، ومقدرتهم على تحمل تكاليفها في جميع أنحاء البلاد 

وتتطلع حكومة ليبيريا إلى إقامة شراكة مع المستثمرين المهتمين في إصلاح البنى الأساسية المتضررة في البلاد. وفي حين أن التمويل الكبير الذي قدمه المانحون من البنك الدولي والاتحاد الأوروبي والوكالة السويدية للتنمية الدولية والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية والجهات المانحة الرئيسية الأخرى أسفر عن تنفيذ أعمال على الطرق الرئيسية المؤدية إلى المناطق الاستثمارية الرئيسية، فإن الحاجة موجودة للمزيد من أجل دعم التطوير والتعجيل بالتقدم الإنمائي في ليبيريا